Skip Global Navigation to Main Content
Skip Breadcrumb Navigation
مجالات التعاون بين مصر وأمريكا

دعم الإقتصاد المصري

عرض عام

يعد النمو الاقتصادي والتنمية والازدهار لكل المصريين من المكونات الهامة لنجاح الانتقال للديمقراطية في مصر. وتعكس المساعدات الانتقالية الاقتصادية التي تقدمها الولايات المتحدة دعم الشعب الأمريكي للشعب المصري، فضلاً عن تقديرنا واهتمامنا بنجاح مصر. وتتوافق أولويات مساعداتنا الاقتصادية بشكل مباشر مع المطالب الشعبية المصرية لمزيد من الفرص والتكافؤ الاجتماعي الاقتصادي، خاصة للشباب.

كيفية دعمنا للانتقال

في فبراير 2011، في أعقاب الثورة المصرية مباشرة، قدمت الولايات المتحدة مساعدات اقتصادية قيمتها 100 مليون دولار لدعم الشعب المصري خلال المرحلة الانتقالية. وتهدف هذه الأموال إلى تخفيف المتاعب الاقتصادية التي يعاني منها المصريون ودعم القطاع الخاص المصري كمحرك لخلق الوظائف.

ويأتي هذا الدعم الاقتصادي ليضيف لنحو 30 مليار دولار قمنا باستثمارها في مصر على مدار ثلاثة عقود لرفع المعايير الصحية ومستويات التعليم والتوسع في توفير المياه النظيفة وبناء شبكات اتصالات ونقل قوية ودعم المجتمع المدني وتحديث القطاع الزراعي في مصر.

أهدافنا لنمو اقتصاد مصر

هدفنا هو أن نعمل مع الشعب المصري لتطوير اقتصاد ابتكاري تنافسي عالمي يوفر فرص ذات معنى لجميع المواطنين. وبناء على ذلك، تدعم مساعداتنا مبادرات يمكنها المساعدة في التعافي الاقتصادي على المدى القصير وخلق وظائف في القطاع الخاص. وتدعم مساعداتنا المشروعات الصغيرة والمتوسطة الحجم وإقراض الشركات وريادة الأعمال والتدريب المهاري المهني. كما نعمل أيضاً على خلق فرص وظيفية قصيرة المدى من خلال مشروعات لتحسين البنية الأساسية المحلية المصرية.

وبالإضافة إلى هذه المشروعات الانتقالية، أعلن الرئيس أوباما في مايو 2011 عن عدة مبادرات كبرى لدعم الانتقال الديمقراطي في مصر. ونعمل الآن مع الكونجرس والحكومة المصرية لتفعيل هذة المبادرات والتي تشمل:

  • إعفاء ما قد يصل إلى بليون دولار من ديون مصر للولايات المتحدة وتوجيه هذه الأموال لمشروعات توفر فرص تعليمية واقتصادية جديدة للمصريين.
  • إتاحة ما قد يصل إلى بليون دولار في صورة قروض وضمانات أو كليهما لمشروعات بنية أساسية محتملة في قطاعي المياه والنقل.
  • إقراض ما قد يصل إلى 700 مليون دولار للمشروعات الصغيرة والمتوسطة الحجم لدعم نموها.
  • تأسيس صندوق مشروعات مصري أمريكي للاستثمار في المشروعات الصغيرة والمتوسطة الواعدة لمساعدة هذه المشروعات على التوسع.
  • بناء شراكات تجارة واستثمار شرق أوسطية لزيادة التجارة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فضلاً عن الولايات المتحدة وأوروبا.

 نهج المساعدات الاقتصادية

يتم توجيه المساعدات الاقتصادية الأمريكية لمؤسسات مصرية محترمة ومؤسسات أمريكية وعالمية ذات خبره للعمل مع الحكومة المصرية والقطاع الخاص. ونشارك في حوارات دورية مع الحكومة والشعب المصري حول المساعدات للمعاونة في تحديد المجالات ذات الأولوية للدعم. وتخضع جميع المساعدات الأمريكية الخارجية لمراجعات داخلية صارمة بالإضافة إلى إشراف الكونجرس الأمريكي لضمان إنفاق الأموال على الغايات المقصودة منها.

مجالات المشروعات

تدعم أموال المساعدات الانتقالية الاقتصادية مشروعات جديدة متنوعة في أنحاء مصر بهدف بناء اقتصاد شامل مزدهر:

  • توفير الوظائف: تدعم مساعداتنا مصر لخلق وظائف قصيرة المدى من خلال مشروعات جديدة للتوسع في إتاحة المياة النظيفة وخدمات مياة الصرف للمناطق الفقيرة. وتشمل البرامج الأخرى تقديم فرص تدريب للشباب في تساعد توظيفهم في قطاعات اقتصادية حيوية.
  • دعم ريادة الأعمال: تدعم المساعدات الأمريكية المصريين الراغبين في بدء مشروعات أعمال ريادية من خلال توفير برامج تدريب وفرص إرشاد وتوجيه والتقريب بين الشركات الناشئة والمساعدة في آليات التمويل. وتوفر مساعداتنا أيضاً الدعم للمصريين الذين يعملون على تحسين مناخ قوانين وسياسات ريادة الأعمال بما يسهّل إنشاء المشروعات والحصول على القروض. وتوفر هذه المشروعات قروض لنحو 7500 من الشباب المصري في المحافظات الأكثر فقراً لبدء مشروعات تجارية.
  • دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة: تهدف المساعدات الأمريكية إلى تسهيل منح البنوك المصرية قروض التمويل للمشروعات الصغيرة ولرائدي الأعمال. وتساعد هذه القروض للمشروعات الصغيرة على خلق وظائف للإناث المعيلات وتسمح لهم بإعالة أسرهن بشكل أفضل.
  • تحسين المعايير للعمال المصريين: أوضح عمال مصر رغبتهم في تحسين ظروف العمل كما تسعى مصر للارتقاء بمعايير العمل لتحسين قدراتها التنافسية في الاقتصاد العالمي. ولذا نعقد شراكات مع خبراء مصريين ودوليين لتحسين التفتيش المهني وتوفير المساعدة للمصانع التي تحاول الارتقاء بمعايير العمل. كما نعمل أيضاً مع وزارة القوى العاملة لتفعيل قوانين العمل.
  • مساعدة المصريين الأكثر احتياجاً: تسهم المساعدات الأمريكية في تخفيف حدة الفقر وتحسين صحة وتغذية الأطفال من خلال مدراس مستهدفه ببرامج تغذية.
  • تطوير الزراعة: الزراعة من القطاعات الهامة في مصر وخاصة في صعيد مصر. وتدعم معونتنا بعض القطاعات مثل الصناعات المتعلقة بمحصول الزيتون والتي يمكن أن يكون لها دور كبير في زيادة الصادرات. وتساعد المشروعات الخاصة بهذه القطاعات على خلق الوظائف من خلال توفير تدريب مهني للشباب المتعطلين وخريجي المدراس الفنية الزراعية.
  • تشجيع السيدات أصحاب الأعمال: تساعد المشروعات التجارية التي تمتلكها السيدات على خلق الوظائف كما أن لها قدرة عالية على النمو ولكنها عادة ما تواجه مصاعب في الحصول على التمويل والتدريب الفني والخبرات المتخصصة. ولذا نساعد النساء في المناطق الريفية في صعيد مصر على بدء مشروعات خاصة لزيادة فرصهن لتوليد دخول لنحو 1500 مصري.
  • تشجيع العلوم والابتكار: إننا نستثمر في برامج لتدريب المهندسين حديثي التخرج بعدد من الجامعات المعترف بها لتطوير مهاراتهم كي يتمكنوا من التنافس بنجاح على تصميم وإنشاء العديد من المشروعات في جميع أنحاء الإقليم.

أمثلة لمشروعاتنا الحالية

تؤثر مساعداتنا في حياة المصريين في جميع أنحاء البلاد ومن مختلف مناحى الحياة. على سبيل المثال ، تشمل المشاريع الممولة من الولايات المتحدة:

  • تدريب مئات من الشباب المصريين لمساعدتهم في بدء حياتهم المهنية كرواد أعمال.
  • مساعدة المصريين في سيناء على اكتساب مهارات مهنية وتجارية جديدة، فضلا عن توفير قنوات اتصال لهم مع أصحاب الأعمال.
  • تيسير فرص العمل عن طريق توسيع والمساعدة على تطوير صناعة المنتجات الزراعية في صعيد مصر.
  • توفير فرص عمل مستدامة لصغار المزارعين في قطاع الفواكه والخضروات الطازجة والصناعات المرتبطة بها في المنيا والبحيرة.
  • مساعدة حديثي التخرج على التنافس في سوق العمل المصري عن طريق برامج تعليم وتدريب على المهارات الشخصية وإدارة الأعمال الابتكارية واللغة الإنجليزية والكمبيوتر والتسويق والمهارات الإدارية.
  • زيادة فرص عمل المستدامة في مجال إنتاج وتسويق المنتجات عالية القيمة في صعيد مصر، مع التركيز على المحافظات ذات معدلات البطالة المرتفعة في الأقصر وقنا.
  • استخدام التكنولوجيا للربط بين أصحاب العمل وطالبي العمل في المناطق المحرومة في مصر من خلال التكنولوجيا ، مع التركيز بشكل خاص على عمالة الشباب.
  • مساعدة 15،000 امرأة على اكتساب مهارات جديدة تلبي احتياجات سوق العمل الحالية.
  • المساعدة في إنشاء نحو 1000 مشروع جديد مملوك للنساء، و5000 فرصة عمل جديدة للنساء.

تقديم المساعدات الفنية للبنوك المصرية وغيرها من مؤسسات الإقراض لتمكين الفئات المحرومة من الحصول على رأس المال وخلق فرص عمل.

وللحصول على معلومات إضافية ، يرجى الرجوع إلى وكالة الولايات المتحدة للتنمية الدولية www.usaid.gov ، ومبادرة الشراكة الشرق أوسطية (mepi.state.gov)، ومؤسسة الاستثمار الخاص فيما وراء البحار (www.opic.gov).

اضغط هنا للبحث في قاعدة بيانات لجميع إنفاق الولايات المتحدة في الاقتصاد المصري.